الوطني

بعد البينين .. هل تعيد فرنسا أثار الجزائر التاريخية المنهوبة ؟

قررت فرنسا إعادة 26 قطعة أثرية إلى جمهورية البينين بناءا على تقرير حول الفترة الإستعمارية بهذا البلد الإفريقي أعده خبيران فرنسي و سينغالي.

و أوصى الخبيران  في هذا  ذات التقرير  بإعادة جميع الأعمال الفنية التي تم الاستيلاء عليها من الدول الإفريقية  التي إستعمرتها فرنسا .
بعد أن أحصت التقديرات وجود أزيد من 80 ألف قطعة أثرية تم الإستيلاء عليها و تتوزع حاليا بين المتحف الوطني بباريس و 100 متحف أخر بالبلاد .

و أصدر  الرئيس الفرنسي قراره  بعد تلقيه للتقرير ، حيث نشر الإليزيه بيانا يتضمن توجيهات من ماكرون تفيد بإعادة هذه القطع فورا .

كما جاء في ذات البيان أن ماكرون يرغب في جمع الشركاء الأوروبيين والأفارقة في الثلث الأول من العام 2019 من أجل تحديد إطار لسياسة تبادل الأعمال الفنية فيما بينها.

و تتمثل  القطع  المُعادة إلى البينين في أعمال فنية إستولى عليها الجيش الفرنسي عقبة إحتلاله لهذا البلد سنة 1895.

وكانت  السلطات البينينية تُطالب بإعادة إسترجاع هذه القطع منذ 2016 غير أن مطالبها كانت تُقابل برفض فرنسي قاطع .

فهل ستتخذ سلطات باريس نفس الخطوة و الإجراء مع الجزائر و تعيد أثارها التاريخية المنهوبة خلال العهد الإستعماري ؟

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *