المجتمع

تسجيل 145 حالة وفاة بسبب الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون خلال عام 2019

بلغ عدد الأشخاص المتوفين جراء الاختناق بغاز أحادي أكسيد الكربون على المستوى الوطني، خلال سنة 2019، ما لا يقل عن 145 شخصا، حسب ما كشف عنه اليوم الاثنين، المكلف بالإعلام بالمديرية العامة للحماية المدنية.

وأوضح النقيب، نسيم برناوي، على هامش فعاليات يوم تحسيسي لفائدة سائقي الحافلات والمسافرين بالمحطة البرية الخروبة بالعاصمة، حول قواعد السلامة المرورية والوقاية من حوادث المرور والاختناقات بغاز أحادي أكسيد الكربون، أنه تم تسجيل خلال الفترة الممتدة من 1 جانفي إلى غاية 30 ديسمبر 2019، هلاك 145 شخص على المستوى الوطني

وذلك جراء تسممهم واختناقهم بغاز أحادي أكسيد الكربون (المونوكسيد)، المنبعث من أجهزة التدفئة، مقابل تسجيل 131 حالة وفاة السنة الماضية، مرجعا السبب الرئيسي لهذه الوفيات إلى “انعدام التهوئة”.

وأوضح ذات المتحدث، أن أعلى نسبة من الوفيات، سجلت خلال شهر جانفي الفارط ب51  حالة وفاة.

وأشار ذات المصدر، أن مصالح الحماية المدنية على المستوى الوطني، تمكنت بعد تدخلاتها خلال 2019، من إسعاف وإنقاذ من موت محقق لأزيد من 2.000 شخص بعد استنشاقهم لغاز أحادي الكربون.

وبعد أن أبرز مخاطر غاز أحادي الكربون، دعا ذات المسؤول المواطنين إلى أخذ  الاحتياطات اللازمة و صيانة أجهزة التدفئة من طرف عمال مختصين مع السهر على صلاحية المداخن للسماح بالتخلص من الدخان خارج المسكن وكذا ضرورة التهوئة  المستمرة.

من جهة أخرى، كشف النقيب نسيم برناوي، عن تسجيل خلال فترة 11 شهرا من 2019 (جانفي- نوفمبر 2019 ) زهاء 53.000 حادث مروري على المستوى الوطني، أسفر عن وفاة 1.500 شخص بمكان الحادث (وليس بالمستشفيات)

فيما تم تسجيل ما يفوق 55.000 جريح، تم إسعافهم ونقلهم من طرف أعوان الحماية الولائية نحو مختلف المستشفيات والمؤسسات الإستشفائية لتلقي العلاج والرعاية.

وذكر المصدر، فيما يتعلق بمكافحة الحرائق خلال صائفة 2019، تسجيل خسائر  إجمالية تقدر بقرابة 20.000 هكتار منها 5.900 من الغابات و 10.000 من الأحراش و  4.900 من الأدغال.

وسجلت هذه الحرائق خاصة على مستوى بعض الولايات التي تمتلك كثافة غابية كبيرة على غرار سيدي بلعباس وعين الدفلى وسيدي بلعباس وجيجل وتيزي وزو، كما ذات المسؤول.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *