الوطني

فارس سلال: “لم أقدم أي مقابل مالي لمعزوز مقابل جعلي شريك في مؤسسته”

أنكر، فارس سلال نجل الوزير الأول الأسبق، التهم الموجهة له بتحريض موظفين عموميين على استغلال نفوذهم من أجل جعله شريك لمعزوز.

وقال المتهم خلال المحاكمة اليوم ” لم اقدم اي مقابل مالي لمعزوز مقابل جعلي شريك في مؤسسته”.

وحول سؤال وجهه له القاضي: هل قدمت إضافة للمؤسسة؟.

أجاب فارس سلال : “نعم سيرت المؤسسة لسنتين إلى أن قررت ان انسحب من الشركة قبل سنة من انهاء مهام ابي من على رأس الوزارة الاولى”.

القاضي: الا ترى ان منصبك جعل معزوز يستفيد من امتيازات؟.

فارس: خرجت من المؤسسة بداية 2016  اسهمي كانت تمثل 23 بالمائة ولما انسحبت اخذت  9 ملايير سنتيم.

واشار فارس سلال، أن عمله كان في اطار قانوني واقتسم الارباح لما خرج من الشركة التي لا تزال تعمل.

وكيل الجمهورية: كيف عرفت معزوز؟

فارس سلال: كانت لدي شركة نقل في 2009 نقل بالشاحنات للسلع بعدها تعرفت على معزوز واصبح صديقي.

من جهة أخرى، تم إستدعاء سماي سفيان المتهم: انا كانت لدي شركة لبيع المواد الكيميائية معزوز هو من عرض عليه ان ننشئ شركة  تتضمن نقاط بيع شاحنات مجمع  معزوز.

القاضي: كيف كنت تتعامل مع معزوز؟

سماي سفيان: كنت ابيع المركبات و ادفع ثمنها لمعزوز و اتحصل على الفائدة من الفارق.

سماي كريم مساعد مسير نقطة البيع لشاحنات معزوز: معاملاتي كانت ادارية وكنا نبيع ونقتسم الفوائد.

النهار اونلاين

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *